Wednesday, 20 June 2012

 !  هجليج القشة التي قصمت ظهر البشير 

                                                             





بعد ان قام الجيش السوداني باستعادة مدينة هجليج  الى حضن الوطن ، وعندما خرج الشعب السوداني تاييدا للجيش ،اعتقدت حكومة المؤتمر الوطني ان الشعب السوداني بأسره يؤيدهم، وبدأت فرحة لهذا الدعم المعنوي،ولكن يبدو ان الرياح اتت بما لا  يشتهي المؤتمر الوطني .
             


ونسيت  او تناست حكومة المؤتمر الوطني انها فقدت ثقة الشعب السوداني طوال هذه السنين 
العجاف بعد ان افقرت الشعب بفضل سياساتها الخرقاء.فالمواطن المغلوب على امره يهمه الامن والرخاء ومجانية 
العلاج والتعليم.

وبكل اسف لم توفر هذه الحكومة سوي الوعود الكاذبة، وبعد انفصال الجنوب فقدت الحكومة ايرادات البترول ، واصبح رجال المؤتمر الوطني مرتبكون ،وكيف يقومون بسد هذا العجز !
اين الخطة البديلة ؟ لمواجهة هذا الظروف!


 لهذه الاسباب انفضت الخرطوم لتعلن عن بداية ربيع سوداني النكهة ولننتظر القادم المثير !.     

No comments:

Post a Comment